fbpx أبجديات عمل المؤسسة الدولية للتنمية - الوظائف والتحول الاقتصادي | المؤسسة الدولية للتنمية | المؤسسة الدولية للتنمية

أبجديات عمل المؤسسة الدولية للتنمية - الوظائف والتحول الاقتصادي

أبجديات عمل المؤسسة الدولية للتنمية - الوظائف والتحول الاقتصادي

النمو الاقتصادي لديه القدرة على تغيير المجتمعات، وزيادة الدخل، وتمكين المواطنين من النجاح والازدهار، ولكن النمو وحده لا يكفي. وحتى يتسنى الحد من الفقر، وضمان تحقيق الرخاء المشترك، هناك حاجة إلى نمو يخلق وظائف أكثر وأفضل ومن أجل الجميع. ومن شأن تحسين سبل الحصول على الخدمات المالية، وتدعيم التدريب على اكتساب المهارات، ومساندة قطاع خاص قوي، وإقامة مرافق بنية تحتية مستدامة أن يساعد على ربط الناس بفرص العمل التي يمكن أن تساعد في إنهاء الفقر في أشد البلدان فقرا. (تنزيل وثيقة أبجديات عمل المؤسسة الدولية للتنمية - الوظائف والتحول الاقتصادي بتنسيق pdf

تواجه البلدان النامية تحديات هائلة. فأكثر من 200 مليون شخص حول العالم– أغلبهم من الشباب- عاطلون عن العمل، وهناك ملياران آخران من البالغين في سن العمل - معظمهم من النساء- خارج قوة العمل. ولمواكبة النمو السكاني، سيتعين على البلدان النامية توفير 600 مليون وظيفة إضافية بحلول عام 2030. ومازال هناك مليارا بالغ يفتقرون إلى الخدمات المالية الرسمية، و 1.1 مليار شخص في أنحاء العالم محرومين من الكهرباء.

ويؤدي التحول الاقتصادي إلى تغيير طبيعة الوظائف، وتغيير ما يقوم به الناس وأين وكيف... وتظهر الدراسات التشخيصية التي أجراها البنك الدولي فيما يتعلق بالوظائف بوضوح أن درجة التحول الاقتصادي هي من يحدد مدى اتساع جهود خلق الوظائف الجديدة، وحجم الإنتاجية والزيادة في الدخل الناتجة عن تلك الوظائف.

وتتمتع المؤسسة الدولية للتنمية، وهي صندوق البنك الدولي لمساعدة البلدان الأشد فقراً في العالم، بسجل أداء حافل بالإنجازات في دعم النمو الاقتصادي والاستثمارات التي تخلق الوظائف وتعزز مستوى الدخل.

ومنذ 2011 حتى 2017، ساندت المؤسسة إنشاء 134 ألف كيلومتر من الطرق. واستفاد أكثر من 25 ألفا في أفغانستان من التدريب على اكتساب المهارات بين عامي 2013 و 2015.

لمعرفة المزيد عن كيف تساند المؤسسة جهود البلدان على تعزيز النمو الاقتصادي وخلق الوظائف، والتأكد من رؤية الوثائق الأخرى "لأبجديات عمل المؤسسة" (المنجزات حسب البلدان)، بما في ذلك أبرز ملامح عملها في أفريقيا، وعن المساواة بين الجنسين، والمناخ، والحوكمة وبناء المؤسسات، والصراع والهشاشة، يرجى زيارة الموقع: http://ida.worldbank.org/abcs.


ا | ب | ت | ث | ج | ح | خ | د | ذ |  ر | ز | س | ش | ص | ض | ط | ظ | ع | غ | ف | ق | ك | | ل |  م  | ن | ه |  | و | ي


ا

أفغانستان

  • بين عامي 2003 و 2015، عمل برنامج التضامن الوطني و 31 جهة شريكة، منها المؤسسة الدولية للتنمية، من خلال مجالس التنمية المجتمعية لتحديد 86 ألف نشاط صغير في مجالي الإنشاء والتعمير وتنفيذها، وشمل ذلك مشروعات لتحسين إمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي، والطرق الريفية، وشبكات الري، والكهرباء، والصحة، والتعليم. وقد وفر هذا البرنامج أكثر من 52 مليون يوم عمل للعمال المهرة وغير المهرة، وساعد على إنشاء 33400 مجلس للتنمية المجتمعية في ربوع أفغانستان اُنتخب أعضاؤها انتخابا ديمقراطيا عن طريق الاقتراع السري.
  • 25696 شخصا استفادوا من مشروع لتطوير المهارات الوظيفية وزيادة الدخل لخريجي المدارس الفنية والمهنية بين عامي 2013 و 2015.
  • بين عامي 2011 و 2015، تلقت 434 مؤسسة أعمال صغيرة ومتوسطة الحجم منحا لتطوير أعمالها، مما ساعد على خلق 1385 وظيفة جديدة.
  • وتم إنشاء 732 كيلومترا من الطرق الداخلية و 825 مترا من الجسور الفرعية في ربوع أفغانستان بين عامي 2012 و 2015. وخلال الفترة الزمنية نفسها، تمت صيانة ما يزيد على 3 آلاف كيلومتر من الطرق الداخلية.
  • وبين عامي 2010 و 2015، حصل 69427 شخصا على فرص عمل دائمة من خلال المشروعات الريفية المدعومة، وشكلت النساء ما يصل إلى 42% من المستفيدين من المشروع. وأتيح لنسبة 95% من المستفيدين أيضا فرص الحصول على التمويل. وشهدت 41% من منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة التي يساندها المشروع زيادة في إيراداتها، شكلت منشآت الأعمال المملوكة للنساء منها 14%.

إثيوبيا

  • انخفض معدل الفقر من 44% في عام 2000 إلى 29.6% في عام 2011 – ويرجع الفضل في ذلك إلى مشروعات النمو الزراعي التي تدعمها المؤسسة الدولية للتنمية، والإنفاق الحكومي على الخدمات الأساسية، وشبكات الأمان الاجتماعي الفاعلة، وساعد في تحقيق ذلك النمو الاقتصادي المطرد والمرتفع.
  • توفير المياه النظيفة لنحو 1.1 مليون شخص في المناطق الريفية في إثيوبيا بين عامي 2014 و 2015.
  • بين عامي 2010 و 2015، تم إيجاد أكثر من 5500 فرصة عمل في قطاع السياحة بإثيوبيا. وأدت جهود بناء القدرات إلى زيادة في إنفاق السياح الدوليين بحوالي الثلث، وساعدت على تدريب أكثر من 1600 مهني.

النيجر

  • توفير 1.8 مليون يوم عمل مؤقت، منها 477630 يوما للنساء بين عامي 2011 و 2015.
  • استفاد 126341 شخصا من مشروع يهدف إلى تحسين تنافسية الصادرات الزراعية وقيمتها.

البوسنة والهرسك

  • بين عامي 2010 و 2015، استفاد 11400 شخص من خدمات التوظيف والتحويلات النقدية الموجهة. وظل 55% من الأشخاص الذين تلقوا تدريبا وإعانات تشغيل في العمل لمدة عام بعد انتهاء التدريب أو الإعانات.

السنغال

  • استفاد 423 ألف منتج ومصنّع زراعي في السنغال من تطوير ونشر وتطبيق تقنيات وأساليب زراعية محسنة بين عامي 2012 و 2015.
  • ساعد برنامج تعزيز الإنتاجية الزراعية في غرب أفريقيا على تمكين البحوث لتطوير ممارسات زراعية مراعية للتغيرات المناخية باستخدام 14 سلالة جديدة وفيرة الغلة ومبكرة النضج ومقاومة للجفاف من الدخن والذرة البيضاء واللوبياء.
  • كما ساند برنامج تعزيز الإنتاجية الزراعية في غرب أفريقيا 99 طالبا في برامج الدكتوراه و 71 طالبا في برامج الماجستير على بناء مهن علمية وسد الفجوات القائمة في بعض مجالات البحوث الزراعية.

ب

بنغلاديش

  • تمكن 61% من المستفيدين من أحد برامج سبل كسب الرزق الريفية من زيادة مستويات دخلهم بأكثر من 50% بين عامي 2011 و 2015. وخلال الفترة نفسها، وفر هذا البرنامج 48780 فرصة عمل للشباب.
  • توفير 1.6 مليون يوم عمل بأجر نقدي بين عامي 2012 و 2014.
  • بين عامي 2011 و 2015، حصلت ثماني شركات على ترخيص لتطوير منطقة اقتصادية في بنغلاديش، وكان العمل جاريا في 5 مناطق اقتصادية ومجمعات تكنولوجية جديدة في عام 2015. وانخفض عدد الأيام اللازمة لإتمام تسجيل الشركة الجديدة في إحدى المناطق الاقتصادية من 44 يوما في عام 2011 إلى 8 أيام في عام 2015.

بنن

  • استفاد 750 ألف شخص من مشروعات مجتمعية بين عامي 2005 و 2012، والتحق 160 ألف تلميذ إضافي بالدراسة، وبات بمقدور 25 ألف شخص الحصول على المياه النظيفة.

بوليفيا

  • بين عامي 2008 و 2014، حصلت 2891 أسرة – غالبيتها من السكان الأصليين – على 151579 هكتارا من الأراضي لزراعة المحاصيل وتربية الماشية من خلال الجمعيات المنتجة، مما ساعد على زيادة متوسط دخل الأسرة حوالي 39%. وشكلت النساء نسبة 38% من المشاركين في التدريب على المهارات الزراعية والإدارية، وكانت النساء كذلك عضوات نشطات في مجالس الإدارة في 74% من الجمعيات التي تأسست من خلال المشروع.
  • استفاد أكثر من 16 ألف أسرة من مشروع لتحسين القدرة على النفاذ إلى الأسواق للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في ريف بوليفيا من خلال مؤسسات شعبية تُدار ذاتيا.
  • ساند مشروع التحالفات الريفية 770 جمعية للمزارعين في 110 بلديات ريفية، وعاد بالنفع على 29 ألف أسرة، 90% منها من السكان الأصليين. وزاد دخل الأسر المشاركة في المشروع بنسبة 33%.

بوركينا فاصو

  • خلق 9741 وظيفة رسمية جديدة حتى منتصف عام 2012 وتسجيل 70624 مؤسسة أعمال في نظام الشباك الواحد لتسجيل الشركات حتى نهاية 2014.

بابوا غينيا الجديدة

  • حصل 500 ألف شخص على خدمات الهواتف المحمولة في ريف بابوا غينيا الجديدة بين عامي 2011 و 2015.
  • بين عامي 2010 و 2015، استفاد 34 ألفا من صغار مزارعي البن والكاكاو من مشروع استهدف المساعدة على تحسين الإنتاجية ومكافحة أمراض المحاصيل وتوفير معلومات أفضل عن الأسواق كي يتمكن المزارعون من جني المزيد من الأموال من محاصيلهم. وساعد هذا المشروع على زيادة غلة الكاكاو والبن بأكثر من الضعف بين عامي 2011 و 2014.

ت

تنزانيا

  • توفير 16.9 مليون يوم عمل في مجال الأشغال العامة في عام 2015، وهي زيادة نسبتها 213% مقابل 5.4 مليون يوم عمل في عام 2005.

تونغا

  • في عام 2015، حصل 50% من سكان تونغا على خدمات الإنترنت، ارتفاعا من 1% في عام 2011. وارتفع معدل الحصول على خدمات الهواتف المحمولة إلى 96% في عام 2015 مقابل 59% في عام 2011.

ج

جزر القمر

  • استفاد أكثر من 71 ألف شخص مباشرة من مشروعات النقد مقابل العمل والبنية التحتية المجتمعية، وذلك بفضل التمويل الطارئ الذي قدمته المؤسسة الدولية للتنمية استجابة للأزمات العالمية والفيضانات المحلية في عام 2012.

جمهورية الكونغو الديمقراطية

  • استفاد 69017 شخصا مباشرة من إعادة بناء البنية التحتية المجتمعية، كالمدارس ونقاط المياه والجسور في شرق الكونغو في الفترة بين فبراير/شباط وديسمبر/كانون الأول 2014.
  • استفادت 500 قرية من إنشاء البنية التحتية الريفية، وشمل ذلك 1765 كيلومترا من الطرق بين عامي 2011 و 2015.
  • وتحسنت فرص الحصول على سبل كسب الرزق والبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية لما يبلغ 69017 شخصا في المجتمعات المحلية المعرضة للمعاناة بالأقاليم الشرقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية بين شهري فبراير/شباط وديسمبر/كانون الثاني 2014. اشتملت القطاعات المستهدفة على: الصحة والتعليم وإعادة تأهيل البنية التحتية والزراعة، وشكلت النساء 36441 من المستفيدين:

جمهورية الكونغو

  • استفاد 875 ألف شخص في برازافيل وبوانتي نوار من مشروع تنمية مصادر المياه والكهرباء والتنمية الحضرية بين عامي 2010 و 2015. وحصل 395 ألف شخص على مصادر مياه محسنة، واستفاد 400 ألف شخص من تحسن خدمات الصرف الزراعي وتوفر الطرق الصالحة لجميع الأجواء.

جمهورية قيرغيز

  • استفاد 83 ألف شخص من توصيل 3902 منزل بنقاط مياه مجتمعية، وتحسين 1000 توصيلة قائمة لنقل المياه بالأنابيب إلى المنازل، وكذلك من إنشاء وإصلاح 226 صنبور مياه عموميا في المجتمعات المحلية بين عامي 2009 و 2014. بالإضافة إلى ذلك، تم توصيل المياه إلى 44 مدرسة.

جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية

  • بين عامي 2010 و 2015، ساعدت التحسينات التي جرت في 171 كيلومترا من طريقين وطنيين في لاو على خفض وقت الانتقال حوالي 60% و 40% على الترتيب. وفي الفترة الزمنية نفسها، تم إصلاح 731 كيلومترا من الطرق الريفية و 456 كيلومترا من الطرق غير الريفية.

جزر سليمان

  • ازداد معدل الحصول على خدمات الهاتف في جزر سليمان من 60% في عام 2014 مقابل 8% في عام 2010. وانخفضت تكلفة المكالمة (مدتها 3 دقائق) عبر الهاتف المحمول إلى رقم محلي إلى 13 سنتا في عام 2014، مقابل 1.20 دولار أمريكي في عام 2010.
  • بين عامي 2010 و 2016، وظفت أعمال تشييد البنية التحتية المجتمعية 12 ألف شاب من المجتمعات المحلية المعرضة للمعاناة ووفرت أكثر من 664 ألف يوم عمل في جزر سليمان. وشكلت النساء 60% من هذه العمالة، وكانت نسبة 53% منها في الفئة العمرية بين 16 و 29 عاما.

ر

رواندا

  • تم ربط 412 ألف أسرة معيشية في رواندا بشبكة الكهرباء العمومية، وإنشاء 3 آلاف كيلومتر من خطوط النقل والتوزيع بين عامي 2009 و 2015، ومكن ذلك المواطنين من الحصول على إمدادات كهربائية بأسعار معقولة ويمكن التعويل عليها.

س

سري لانكا

  • بين عامي 2008 و 2014، أعاد "مشروع مساعدة قطاع الطرق" رصف 620 كيلومترا من الطرق، منها حوالي 160 كيلومترا من الطرق الريفية. وفي عام 2005، كانت نسبة 52% من الطرق السريعة في سري لانكا في حالة سيئة؛ وبحلول عام 2013، انخفضت تلك النسبة إلى 35%.
  • تم إنشاء أو إصلاح 645 كيلومترا من الطرق، وحصلت 600 أسرة على توصيلات مياه جديدة منقولة بالأنابيب، وتم إنشاء أو إصلاح 400 نقطة لتوزيع المياه بين عامي 2010 و 2015 في إطار مشروع لتحسين الخدمات المحلية في الأقاليم الشمالية والشرقية من سري لانكا.

غ

غانا

  • توفير 5.9 مليون يوم عمل لما يبلغ إجمالا 123106 من العمالة غير الماهرة، شكلت النساء منهم ما يصل إلى حوالي 60% من المستفيدين بين عامي 2010 و 2015.
  • إتمام 589 كيلومترا من الطرق الفرعية، و 134 سدا ترابيا صغيرا وملجأ، و 80 إجراء تدخليا تتعلق بتغير المناخ في عام 2015.

ف

فييتنام

  • ارتفع معدل الحصول على الكهرباء في فييتنام من 60% في عام 2011 إلى 98% في عام 2014. وخلال الفترة نفسها، حصلت 325 ألف أسرة في المناطق الريفية النائية على الكهرباء.

ك

كمبوديا

  • حصل 91500 شخص في ريف كمبوديا على مصادر محسنة للمياه، وتم إصلاح 615 كيلومترا من الطرق بين عامي 2009 و 2014، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمساعدة البلاد على التعافي من الإعصار كاتسانا.
  • ساعد برنامج مساندة تنمية التجارة كامبوديا على تحسين قدرات السياسات التجارية وتحسين بيئة الأعمال بها. وتحسن ترتيب البلاد على مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال ليبلغ 127 في عام 2016، مرتفعا ستة مراكز من المركز 133 في عام 2015. وتمثل التحسن في كفاءة البنية التحتية للتجارة وأنظمة التصدير والاستيراد في تحقق قفزة على مؤشر أداء الخدمات اللوجستية من المركز 129 في عام 2010 إلى المركز 83 في عام 2014، بواقع 46 مركزا.

كوت ديفوار

  • إعادة تأهيل أكثر من 634 كيلومترا من الطرق الريفية بين عامي 2012 و 2015.
  • شارك 18 ألفا من الجنود السابقين والأفراد المسلحين والشباب المعرضين للخطر في أنشطة إعادة الإدماج في الحياة الاقتصادية في الفترة من 2008 إلى 2012.
  • إنشاء 74 مكتبا للمقاطعات وإعادة تأهيل 65 كيلومترا من الطرق الريفية باستخدام أساليب كثيفة الاستخدام للأيدي العاملة بين عامي 2008 و 2012.

كينيا

  • ربط 150 ألف أسرة معيشية في أحد الأحياء العشوائية في نيروبي بخدمات كهرباء مأمونة ورخيصة ويمكن التعويل عليها في عام 2015، ارتفاعا من نحو 5 آلاف في عام 2014، بفضل شراكة بين البنك الدولي والشراكة العالمية للمعونات المرتبطة بالنواتج وشركة كهرباء كينيا.
  • شهد أكثر من مليوني كيني بالمناطق الريفية زيادات في دخولهم بين عامي 2007 و 2015 من خلال مشروع لتمكين المجتمعات المحلية الريفية.

ل

ليسوتو

  • بين عامي 2014 و 2015، استفاد 28616 شخصا من مشروع يهدف إلى تحسين بيئة الأعمال في ليسوتو، وزيادة القدرة على الحصول على التمويل، وتنويع أنشطة الاقتصاد الوطني، وذلك عن طريق تطوير قطاعات مختارة غير قطاع النسيج.

ليبريا

  • تقديم 10800 ساعة من التدريب أثناء العمل بين عامي 2011 و 2015 من خلال مشروع لتحسين الطرق وصيانتها.

م

مالي

  • حصل 1.6 مليون أسرة معيشية في المناطق الحضرية على الكهرباء بين عامي 2009 و 2015، وعاد ذلك بالنفع على 3.7 مليون شخص.
  • توفير طرق صالحة للسير عليها في كل الأجواء المناخية لما نسبته 45% من سكان الريف في عام 2015، ارتفاعا من 32% في عام 2007.

مولدوفا

  • بين عامي 2014 و 2015، ارتفع متوسط الإقراض السنوي إلى منشآت الأعمال الموجهة نحو التصدير حوالي 57%.

منغوليا

  • ساند 6 آلاف مشروع فرعي في مجالات التعليم والصحة وإدارة المراعي والتمويل متناهي الصغر المجتمعات المحلية في ريف منغوليا بين عامي 2007 و 2013.

موزامبيق

  • توفير المياه النظيفة لنحو 795508 أشخاص في المناطق الحضرية بين عامي 2007 و 2015.
  • انخفض عدد الأيام التي يستغرقها إصدار ترخيص تجاري في موزامبيق من 42 يوما في عام 2009 إلى 7 أيام في عام 2015. وانخفض عدد الأيام اللازمة لإصدار ترخيص صناعي من 32 يوما في عام 2009 إلى 13 يوما في عام 2015. وخلال الفترة نفسها، ازدادت المبيعات حوالي 10% للشركات، مستفيدة من برنامج للمنح المقابلة.

ميانمار

  • بين عامي 2013 و 2015، استفاد 850 ألف شخص في 1729 قرية من 1800 مشروع للبنية التحتية والخدمات الأساسية، منها مشروعات لتحسين المنشآت المدرسية والطرق المؤدية إلى القرى.

ن

نيبال

  • حتى أغسطس/آب 2015، جرى توظيف أكثر من 73% من خريجي برامج التدريب المهني للعمل بأجر لمدة ستة أشهر على الأقل بعد انتهاء برنامج التدريب، مقارنة بنسبة 68% في مارس/آذار 2014.
  • بين عامي 2011 و 2015، استفاد 54821 شخصا من الخدمات الحضرية وتحسينات البنية التحتية في نيبال. وشكلت النساء 45% من المستفيدين، في حين شكلت الفئات المحرومة 53%.
  • بين عامي 2008 و 2014، أدى مشروع تموله المؤسسة الدولية للتنمية لبناء وتحسين شبكات الري إلى تحسين سبل الحصول على موارد المياه لأكثر من 415200 مزارع في نيبال. وتغطي الشبكات الجديدة والمحسنة 26859 هكتارا من الأراضي، معظمها في المناطق الجبلية شديدة التحدر.