fbpx النافذة الفرعية للاجئين والمجتمعات المضيفة بالمنطقة في إطار الدورة الثامنة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية | المؤسسة الدولية للتنمية | المؤسسة الدولية للتنمية

النافذة الفرعية للاجئين والمجتمعات المضيفة بالمنطقة في إطار الدورة الثامنة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية

تتيح النافذة الفرعية للاجئين والمجتمعات المضيفة بالمنطقة في إطار الدورة الثامنة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية ملياري دولار من الموارد التمويلية المخصصة لمساعدة البلدان المنخفضة الدخل التي تستضيف أعدادًا كبيرة من اللاجئين.

يدرك هذا التمويل التحدي الكبير الذي تواجهه هذه البلدان في سعيها لتحقيق أهدافها الإنمائية بينما تستوعب اللاجئين، وغالباً ما يكون ذلك في المناطق حيث تفتقر المجتمعات المحلية نفسها إلى الخدمات والموارد الأساسية.

وسيتم تقديم الدعم خلال فترة التجديد الثامن عشر لموارد المؤسسة (من 1 يوليو تموز 2017 إلى 30 يونيو حزيران 2020) في إطار البرنامج الإقليمي للمؤسسة - صندوق البنك الدولي لأفقر بلدان العالم. ويأتي هذا التمويل بالإضافة إلى المخصصات المنتظمة للتنمية الوطنية لكل بلد.

الهدف

تدعم النافذة الفرعية نهج التنمية المخصص للنزوح القسري، ودعم الارتباطات التي تقدمها الحكومات المضيفة لتغيير السياسات ومعالجة الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية لأوضاع اللاجئين. وتُقدم الأموال بشروط أكثر ملاءمةً للاستثمارات متوسطة الأجل التي تفيد كلا من اللاجئين والمجتمعات المضيفة. ويُعرض التمويل من النافذة الفرعية للاجئين كمنحة بنسبة 100% للبلدان المعرضة لمخاطر عالية من خدمة الدين، وبنسبة 50% من المنح و 50% بشروط الائتمان المطبقة في البلدان ذات المخاطر المتوسطة والتي تواجه مخاطر منخفضة من خدمة الدين. وبالإضافة إلى ذلك، وحيث لا تفيد المشاريع إلا اللاجئين دون المجتمعات المضيفة (على سبيل المثال، الإدماج الاقتصادي للاجئين في سوق العمل المحلية)، وعلى أساس كل حالة على حدة، يمكن أن يُقدم التمويل من النافذة الفرعية للبلدان التي تواجه مخاطر معتدلة ومنخفضة من خدمة الدين على أساس منحة بنسبة 100%.

الأهلية

كي تكون البلدان المدعومة من المؤسسة الدولية للتنمية مؤهلة، فإنها بحاجة إلى:

1. استضافة ما لا يقل عن 25 ألف لاجئ، أو يجب أن يشكل اللاجئون ما لا يقل عن 0.1% من السكان.
2. إطار ملائم لحماية اللاجئين؛
3. خطة عمل أو استراتيجية ذات خطوات ملموسة، بما في ذلك إصلاح السياسات المحتمل لحلول طويلة الأجل تفيد اللاجئين والمجتمعات المضيفة.

أربع عشرة بلدا اُعتبرت مؤهلة للحصول على تمويل في نوفمبر تشرين الثاني 2018. خمسة بلدان - بوروندي وبوركينا فاصو وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموريتانيا ورواندا - مؤهلة للحصول على المساعدة في نوفمبر تشرين الثاني 2018، بالإضافة إلى الكاميرون وتشاد وجمهورية الكونغو وجيبوتي وإثيوبيا والنيجر وباكستان وأوغندا في سبتمبر أيلول 2017 وبنجلاديش في يونيو حزيران 2018.

البرنامج:

يعمل البنك الدولي مع الحكومات على إعداد مشاريع وتنفيذ حلول مستدامة تلبي احتياجاتها على أفضل وجه. عمومًا، تهدف الإجراءات التدخلية إلى ما يلي:

  • التحول من التصدي للأزمات إلى إدارة المخاطر؛
  • دعم المجتمعات المضيفة والمناطق المتأخرة عن الركب؛
  • التحرك نحو الإدماج الاجتماعي والاقتصادي؛
  • اتخاذ نُهج على مستوى المنطقة والبلد.

 

تشمل المبادرات ذات الأولوية المشروعات التي: (1) تعزز رفاه اللاجئين وإدماجهم في الهياكل الاجتماعية الاقتصادية للبلد المضيف؛ (2) دعم الحلول القانونية و/أو إصلاح السياسات فيما يتعلق باللاجئين، مثل حرية التنقل والمشاركة الرسمية في القوى العاملة ووثائق الهوية وتصاريح الإقامة؛ (3) المساعدة في ضمان حصول اللاجئين والمجتمعات المضيفة على مستوى جيد من الخدمات ومرافق البنية التحتية الأساسية؛ (4) دعم سبل العيش في المجتمعات المضيفة، بما يتفق مع احتياجات اللاجئين وأعضاء المجتمع المضيف والقيود المفروضة عليهم؛ (5) دعم حوار السياسات والأنشطة الرامية إلى تسهيل وضمان استمرارية العودة حيث يعود اللاجئون إلى بلدهم الأصلي؛ (6) تدعيم الماليات الحكومية التي تعرضت للإجهاد بسبب المصروفات المتعلقة بمسؤولياتها تجاه استضافة اللاجئين."