fbpx المؤسسة الدولية للتنمية

  المناخ

إدارة ما لا يمكن تفاديه
وتفادي ما لا يمكن إدارته

المساواة بين الجنسين

تشجيع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من أسباب القوة

الصراع والهشاشة

كسر دائرة الصراع والفقر

الوظائف والتحول الاقتصادي

خلق وظائف جيدة، ومساندة نشوء قطاع خاص قوي

الحوكمة والمؤسسات

بناء مؤسسات مفتوحة وفعالة ومسؤولة

نظرة على النتائج

منطقة بحيرة تيتيكاكا تستفيد من المياه الأكثر نظافة
بوليفيا

زود مشروع للمؤسسة الدولية للتنمية 2536 شخصا بخدمات صرف صحي محسَنة و 8414 بمصادر مياه محسَنة، وأدخل في الوقت نفسه خدمات مثل جمع النفايات الصلبة، ونظافة المناطق الحضرية وخدمات التخلص من القمامة في أربع بلديات سياحية.

قوة شبكات المختبرات
شرق أفريقيا

أدى إنشاء شبكة إقليمية من المختبرات المتطورة بأنحاء شرق أفريقيا إلى حدوث طفرة كبيرة في تأكيد المختبرات لمسببات الأمراض (من 8% إلى 88%) وإنشاء نظام جديد للإبلاغ عن تفشي الأمراض عبر الهواتف المحمولة.

طريق جديد يمهد السبيل إلى قندهار
أفغانستان

بمساندة من المؤسسة الدولية للتنمية، صار الآن باستطاعة أكثر من 30 ألف شخص أن يصلوا بشكل أسرع إلى المدارس، والأسواق، ومراكز الرعاية الصحية عبر طريق ممهد يربط قراهم بوسط مدينة قندهار.

أصوات

  • أوديل رينو باسو
    مدير عام الخزانة الفرنسية، فرنسا، أكتوبر/تشرين الأول 2019
  • خالد بن سليمان الخضيري
    نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية، المملكة العربية السعودية، أكتوبر/تشرين الأول 2019
  • سايمون ستيل
    وزير مواجهة آثار تغير المناخ، غرينادا، أكتوبر/تشرين الأول 2019
  • عبد الرحمن دعالي بيلي
    وزير المالية، الصومال، أكتوبر/تشرين الأول 2019
  • إذ أردت تلخيص ما فعلته المؤسسة الدولية للتنمية من أجلنا، فسيكون كما يلي: 1) أعطتنا المؤسسة موارد إضافية عندما كنا في أمس الحاجة إليها؛ 2) منحتنا المؤسسة المعرفة، والأنظمة التي لم تكن لدينا في بلدنا. وقد استوعبناها؛ وصارت الآن ملكاً لنا. هذا هو المجال الذي أصبح أكثر أهمية مما كان من قبل. وقد أدت المساعدة التي قدمتها المؤسسة الدولية للتنمية إلى استقطاب الكثير من أخصائيي التكنولوجيا.

    إكليل أحمد حاكمي
    وزيرة المالية، أفغانستان، يوليو/تموز 2016.
  • لقد أحدثا البنك (الدولي) والمؤسسة الدولية للتنمية فارقاً هائلاً في إعادة إعمار بلدي. كما تعلمون، مرت ليبريا بسنوات عديدة من الصراع، في الواقع حوالي 32 سنة من التدهور الاقتصادي والانهيار. ما نحتاج لأن نفعله الآن أن تزيد مخصصات المؤسسة الدولية للتنمية لليبريا حتى نستطيع إحداث تحول في الاقتصاد بحيث نستثمر أكثر في الطرق والطاقة، وحتى نستطيع التوسع في الاقتصاد وخلق المزيد من الوظائف والفرص لليبريين.

    أمارا م. كونيه
    وزير المالية، ليبريا، يونيو/حزيران 2013
  • نحن ملتزمون بتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015 وسوف نعزز جهودنا وصولا إلى هذه الغاية، بما في ذلك من خلال استخدام المساعدات الإنمائية الرسمية. ونؤكد من جديد على التزامنا بعملية تجديد طموحة لموارد المؤسسة الدولية للتنمية.

    البيان الختامي لاجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية، أكتوبر/تشرين الأول 2010
  • إننا نؤكد على التزامنا باستكمال تجديد طموح للموارد من أجل تسهيلات الإقراض الميسر لبنوك التنمية متعددة الأطراف، ولاسيما المؤسسة الدولية للتنمية، من أجل التأكد من أن البلدان منخفضة الدخل لديها القدرة على الحصول على ما يكفي من الموارد الميسرة.

    زعماء مجموعة العشرين
    وثيقة قمة سيول، نوفمبر/تشرين الثاني 2010
  • أهم شيء هو أن مساندة المؤسسة الدولية للتنمية تقوم على أساس برامجنا الإنمائية، وتعكس أولوياتنا عند الاستجابة لاحتياجاتنا... إنه التمويل الذي ينجح بشدة بالنسبة لأفريقيا.

    فخامة جاكايا مريشو كيكويتي، رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة
    الغارديان، 30 يوليو/تموز 2010
  • إن الدول الهشة كدولتي ستحتاج إلى مساعدة من البنك (الدولي) لتمكيننا من بناء مؤسسة قائمة بالفعل، مؤسسة تقوم على أساس سياسات اقتصادية سليمة، وكفاءة في تخصيص الموارد، علاوة على تنمية القدرات... ونود أن نثني على البنك من أجل كل ما فعلناه لكي نضع ليبريا على طريق التعافي، وكافة الشركاء الذين ساندوا البنك في مسعاه.

    إلين جونسون سيرليف
    رئيسة جمهورية ليبريا في حلقة نقاشية، 30 يونيو/حزيران 2010، باماكو، مالي
  • ببساطة-المؤسسة الدولية للتنمية بالغة الأهمية. فقروضها تتيح أداة حيوية للأمم التي تسعى للإفلات من براثن الفقر ومواصلة النمو. وهي تخدم قيمنا الأساسية، فضلاً عن مصالحنا الاقتصادية، بخفضها حواجز التجارة والاستثمار، ومساندة نمو القطاع الخاص، وفتح أسواق الغد وإعطاء الناس فرصة للنجاح.

    بيل كلينتون
    رئيس الولايات المتحدة، الاجتماعات السنوية لعام 1995
  • تقدم المؤسسة الدولية للتنمية تمويلاً تمس الحاجة إليه للبنية التحتية الاجتماعية وتنمية الموارد البشرية علاوة على ما يرتبط بذلك من مساعدة في تصميم سياسات وبرامج التنمية في بلدان العالم الأشد فقراً. وإذا كان المجتمع الدولي جاداً بشأن محو محنة الفقر من على سطح كوكبنا، فلابد من مساندة المؤسسة وتمويلها بما يكفي.

    مانموهان سينغ
    وزير المالية، الهند، الاجتماعات السنوية لعام 1994
  • كانت المملكة المتحدة دائماً سنداً قوياً للمؤسسة الدولية للتنمية التي نعتبرها وسيلة عالية الكفاءة لنقل الموارد إلى البلدان الأشد فقراً.

    نايجل لوسون
    وزير الخزانة، المملكة المتحدة، الاجتماعات السنوية لعام 1983
  • بمفهومها الطموح ومرونتها في التنفيذ، فإن المؤسسة الدولية للتنمية منذ نشأتها بدت، لمن هم منا في أمس الحاجة إلى التمويل الإنمائي، ذلك النوع من المساعدة الضرورية لتلبية الاحتياجات الإنمائية الأساسية للبلدان الأفقر.

    جيمس جيتشورو
    وزير المالية، كينيا، الاجتماعات السنوية لعام 1967
  • إن إنشاء مؤسسة التمويل الدولية والمؤسسة الدولية للتنمية لهو دليل ساطع على أن التعاون المالي الدولي ينمو في جوهره وفي قوته من عام إلى آخر.

    هاياتو إيكيدا
    رئيس وزراء اليابان، الاجتماعات السنوية لعام 1964

الانتشار العالمي

1498

مشروعا بقيمة إجمالية 

155 مليار دولار

أقيمت في

9373

موقعا في

74

بلدا

769مليون

شخص تلقىوا الخدمات الصحية الأساسية (خلال السنوات المالية من 2011 إلى 2019)

14مليون

معلم تم تعيينهم أو تدريبهم. (خلال السنوات المالية من 2011 إلى 2019)

330 مليون

طفل تم تحصينهم. (خلال السنوات المالية من 2011 إلى 2019)

96,5 مليون

شخص تلقىوا إمكانية الوصول إلى خدمات المياه المحسنة. (خلال السنوات المالية من 2011 إلى 2019)

المساواة بين الجنسين



81.2 (2016)

المياه



83 (2017)