المساهمون في موارد المؤسسة الدولية للتنمية

رغم الظروف الصعبة في العديد من البلدان، فقد اتفق المجتمع الدولي في ديسمبر/كانون الأول 2013 على تسريع وتيرة العمل على إنهاء الفقر المدقع من خلال الالتزام بتقديم تمويل قياسي. ويدل ذلك على إيمان شركائنا في مجال التنمية بأن الاستثمار في مستقبل البلدان الأشد فقرا هو استثمار في مستقبل جميع البلدان.

وتعكس هذه النتائج القياسية الجهود الكبيرة المشتركة لقرابة 51 من الشركاء التقليديين والناشئين والجدد لتمديد مساهماتهم (حتى 19 يناير/كانون الثاني 2016). وشكلت بلدان مجموعة السبعة 68 في المائة من المساهمات المعادلة للمنح. كما أن المساهمات المقدَّمة من المساهمين لأول مرة ومن البلدان المقترضة سابقاً من المؤسسة قدمت إضافة جيدة لمجموعة الموارد التمويلية العامة. وتؤكد هذه المساهمات على الدور المتزايد الذي تلعبه بلدان الأسواق الناشئة في تنمية البلدان الأفقر.

وكما حدث في عمليات تجديد الموارد السابقة، قدمت مجموعة البنك الدولي من مواردها الخاصة مساهمات في المؤسسة، مع تقديم البنك الدولي للإنشاء والتعمير ومؤسسة التمويل الدولية ما يقارب 3 مليارات دولار. واشتمل التجديد أيضا على مساهمات من البلدان المتعاملة مع المؤسسة الدولية للتنمية والبلدان التي لم تعد مؤهلة للاقتراض منها، وذلك من خلال حصيلة سداد الاعتمادات وتشديد الشروط وتسريع سداد الاعتمادات.